أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الأربعاء، 26 أبريل، 2017

مطر أريحا..!
















يوم 13-4-2017-من بير زيت، إلى رام الله، إلى أريحا، للاغتسال جزئيا في عين السلطان، قبل ندوة الكتاب في مكتبة بلدية أريحا. دردشت مع أولاد النويعمة ومخيم عين السلطان الذين يلهون بالماء، والدي بعد النكبة حط في مخيم النويعمة، بعد محطات نكبية عديدة، ونُكب هناك مرة أخرى برحيل أمه، فحملها إلى النبي موسى ليدفنها بجوار كليم الله.
لاحقا غادر والدي النويعمة وأريحا، ولاحقا انتهت الدردشة مع الأولاد السمر بسرعة لأنه، وعلى غير توقع، انهمر المطر على أريحا، من أين يأتي المطر على قاع العالم؟ من فيض قمة العالم أم من فائضها؟
سعدت باللقاء مع الزملاء ومي هلال أمينة المكتبة، وعبد الرحمن، والرفيق الشيخ داود عريقات، الذي يناضل الآن على الجبهة الثقافية، ويخطط مع صالون مي زيادة الثقافي، لاستضافة ندوة عن شاعر الأردن عرار، تداولنا لاحقا في الأسماء التي يمكن ان تشارك، وآمل ان تحل روح عرار أخيرا في أريحا.
لا يهم من أين يأتي مطر أريحا، أقدم مدن التاريخ، التي لا تشيب..!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق