أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الاثنين، 29 نوفمبر، 2010

الراوية ابو خالد

محمد عطية احمد صالح (ابو خالد) ولد عام 1926 في قرية المالحة المحتلة، التي كانت اراضيها تصل باب الخليل بالقدس، ابو خالد كان تلميذا لخليل السكاكيني، وعمل سائق قطار حتى انتهاء الانتداب البريطاني، علاقته مع ارضه في المالحة لم تنقطع حتى الان، وهو يذهب يوميا من بيته في بيت جالا، راكبا حماره، وفي ظل ظروف صعبة جدا، لارضه ليعتني بها.
سجلت معه مقابلة مطولة بحضور الصديق يوسف الشرقاوي، انه ذاكرة حية تسير على قدمين.

السبت، 20 نوفمبر، 2010

خضر سلامة والشيخ الخليلي

الشيخ محمد الخليلي احد اعلام القدس وفلسطين في القرنين السابع عشر والثامن عشر الميلاديين، وهو واحد من الارستقراطية الدينية
التي راكمت ثروات ولعبت ادوارا سياسية واجتماعية ودينية وثقافية. كان الخليلي عاشقا للكتب وجمع نحو الف مخطوطة منها 500 وصلت سالمة الى حد ما الى مكتبة المسجد الاقصى، الصديق الباحث المجتهد خضر سلامة فهرسها وصدرت عن مؤسسة الفرقان في لندن.

الأربعاء، 17 نوفمبر، 2010

حصيلة الايام وحصادها

حصيلة الايام من ترجمة صالح علماني، تقدم فيها ايزابيل الليندي مذكرات جزئية لها، انا من المعجبين بهذه الروائية لعدة اسباب قد يكون اهمها اعتمادها فيما تكتبه على عمل بحثي ميداني، وهو ما يفتقده معظم الكتاب العرب.
تعبر ايزابيل عن المراة بعمق ودون افتعال، وتجري عملية جرد مستمرة لحياتها وللقريبين منها.
كاتبة ممتعة..ايزابيل الليندي

الثلاثاء، 16 نوفمبر، 2010

تاخر قرن ونيف..!

في اكتوبر 1888، صدر العدد الاول من  "ناشيونال جيوجرافيك ماجازين" وفي أكتوبر 2010 صدر العدد الاول من الطبعة العربية للمجلة، اي بعد اكثر من قرن ونصف قرن تقريبا.
لا اعرف اذا كان يصح القول ان تصل متاخرا افضل من ان لا تصل ابدا.
عموما سعدت جدا بوصول العدد الثاني من المجلة الى الارض المحتلة، وامل ان تواصل الوصول.
وتحية للذين يقفون خلف الطبعة العربية

الجمعة، 12 نوفمبر، 2010

في الطريق من اسطنبول الى انقرة

غُسان قلبي

مذكرات جزئية كتبها الاديب الراحل صلاح حزين عن ولده الذي اصيب بحادث سير، صفحات مفعمة بالمشاعر

مع د.علي اصلان في جامعة اسطنبول

الدكتور علي اصلان، مثقف واكاديمي تركي مختص بتاريخ فلسطين. وهو محاضر في جامعة اسطنبول التي تضم 70 الف طالب.

الأربعاء، 3 نوفمبر، 2010

سمر غطاس واسئلتها الحرجة


في اللقاء الثقافي الاخير في بيت لحم ناقشنا لوحة الفنانة سمر غطاس، والغريب انها اثارت اسئلة كثيرة في مجملها اسئلة سياسية، هنا موضوع نشرته في مجلة قاب قوسين الالكترونية عن اللقاء:
أثارت لوحة فنية، نقاشا سياسيا خلال لقاء أدبي نُظم في مدينة بيت لحم، حضره كتاب ومثقفون ومهتمون، واتخذوا من اللوحة منصة لتوجيه نقد مرير للواقع الفلسطيني الحالي.



وعُقد اللقاء في مركز التراث الفلسطيني التي تديره الباحثة مها السقا، وناقش الحضور لوحة للفنانة سمر غطاس بعنوان "المشعوذ"، وهي بالأبيض والأسود.