أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الجمعة، 31 أغسطس، 2012

لا سبيل لقناة السبيل..!!


شكلت قناة السبيل التي عملت على نقل المياه من برك سليمان الى القدس، ما احب ان اسميه (مشروع فلسطين القومي) على مدى الفي عام. تعرضت للقناة للتدمير الجزئي في كثير من مساراتها بسبب التغيرات السياسية وابرزها النكبة، حيث توقف العمل بهذا النظام المائي. في منطقة باب الدير، قريبا من كنيسة المهد في بيت لحم، تم قبل سنوات وضع بعض من فوهات القناة، ولم يعرف المسؤولون التعامل معها، فينقلونها من مكان الى اخر، بدلا من وضعها في المتحف الذي سموه متحف (الرواية) وافتتحوه عدة مرات بتمويل غربي، ولكنه في الواقع لم يُفتح..! شيء غريب..
اخر مرة رايت فيها هذه الفوهات وقد تعرضت للتخريب كما تظهر هذه الصور..!!

الخميس، 30 أغسطس، 2012

كومبارس فلسطيني لغولدا مائير

ان تبني رواية على اشاعة او معلومة غير مؤكدة او مبتسرة، يمكن.. وهو ما فعله سليم نصيب، اليهودي العربي، كما يعرفه الناشر العربي، في روايته (العشيق الفلسطيني) عن قصة حب مفترضة بين البير فرعون الفلسطيني وغولدا مائير (ما غيرها).
الحديث عن ان الرواية عن قصة حب من هذا النوع جلب لها الشهرة، ولكنها تقدم حكاية الصراع من وجهة نظر صهيونية.
انا لا اعرف دواخل الناس، وربما ذلك ليس من مهام النقد الادبي (او التدوينات مثل هذه)، ولكن اختيار وقائع معينة ابرزها مذبحة اليهود في الخليل، خلال ما سماها العرب (هبة البراق) ليتحدث عنها الراوي، ليست دون وجهة نظر مسبقة.
وعليه يقاس غيرها من احداث الى درجة ان الشخصية العربية في الرواية وهو البير فرعون يصف عز الدين القسام (الشخصية الرمز لدى الفلسطينيين) بالارهابي.
واضح ان الرواية خضعت لتحرير وتدقيق، ولم ينقصها الذكاء لايصال رسالة ما.
الرواية لا تختلف في سياقها العام عن ما يكتبه الكتاب في اسرائيل. واذا كان العرب فرحوا عندما سمعوا بان واحدا من ابناء جلدتهم ضاجع غولدا مائير التي طالما سموها (الحيزبون)، فلا شك ان قراءة الرواية ستضيع ذلك الفرح.
لم يكن البير فرعون، الا كومبارس، وخادم، استخدمه الروائي ليقدم "قضية" غولدا مائير، وعقيدتها الصهيونية.
هاردلك..ايها العربي، خيرها في غيرها...!!

كبش من القدس عمره 9500 سنة

اعلنت سلطة الاثار الاسرائيلية عثورها على اثنين من التماثيل، يمثلان كبشا وابقارا برية، قريبا من القدس، تعود الى العصر الحجري الجديد، ويعتقد انها استخدمت في اعتقادات طقوسية.
وعُثر على التماثيل، خلال حفريات انقاذية نفذتها السلطة الاسرائيلية، لتوسيع الطريق السريع رقم 1. وحسب بيان لسلطة الاثار الاسرائيلية، فانه تم اكتشاف تمثالين، يعودان للعصر الحجري الجديد (العصر الحجري الحديث ما قبل الفخار) في الحفريات التي تجرى حاليا في موقع تل موزة الاثري، القريب من باب الواد إلى القدس من قبل شركة الطرق الوطنية.
ووفقا للاثرية لآنا ايركا، التي تعمل في الموقع، فان عمر التمثالين يتراوح ما بين 9،000-9،500 سنة، وجدت بالقرب من مبنى ضخم، وقد صنع التمثال الأول، على شكل كبش بقرون ملتوية، من الحجر الجيري، ويصور النحت بدقة تفاصيل صورة الحيوان، كالرأس، والقرنين، ويبرز التناسب في الجسم بدقة متناهية.
اما التمثال الثاني، فعثر على جزء منه فقط، ويبدو انه يصور حيوانا كبيرا مع قرون، تشبه الأبقار أو الجاموس البري.
وقال الدكتور حمودي خليلي، الذي يشرف ايضا على الحفريات، ان عصر ما قبل الفخار، يسمى العصر الحجري الحديث (الألفية الثامنة قبل الميلاد)، وهو واحد من أروع الفصول في تاريخ البشرية؛ حيث حدثت تغيرات كثيرة في المجتمع البشري، فخلال هذه الفترة، بدأ الانتقال من البداوة، مع شيوع الصيد وجمع الثمار، الى الحياة المستقرة، على أساس الزراعة والرعي. وفي هذا الوقت بدأ الإنسان يستقر في مستوطنات دائمة.
وفي العديد من المواقع التي تعود لتلك الفترة في فلسطين، يتبين، التخطيط المعماري الأولي لتلك المستوطنات نفسها وقدراتها الهندسية المعقدة بما في ذلك بناء المنازل، وفي هذه الفترة تم تسريع عملية تدجين الحيوان والنبات، ويعتقد خليلي، ان ما عثر عليه من تماثيل فنية، تعود لتلك الفترة، كتمثالي تل موزة، يمدنا بمعلومات عن الحياة الدينية والعبادة ومعتقدات المجتمع في العصر الحجري الحديث. تضاف للادلة الاخرى، عن هذا الموضوع مستمدة من دراسة المقابر والعادات الجنائزية.
وقال خليلي: «من المعروف أن الصيد هو النشاط الرئيس في فترة العصر الحجري الحديث. ومن المفترض أن تخدم التماثيل حسن الحظ لضمان نجاح مطاردة الفرائس، وكان ذلك يتم في احتفال تقليدي يشارك فيه الصيادون قبل الخروج إلى الميدان لملاحقة الفرائس».
نظرية أخرى قدمتها عالمة الآثار آنا ايركا، حيث ربطت التمثالين، بعملية تدجين الحيوانات مثل الأبقار والماعز.
http://www.alhayat-j.com/newsite/details.php?opt=3&id=182517&cid=2694 

الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

شارع يافا: هويات القدس المتعددة



 

يشهد شارع يافا في القدس الجديدة، الغربية بعد النكبة، على مدينة القدس الكوزموبوليتية، متعددة الهويات، وهو الذي أصبح الآن، ذا هوية واحدة.

الاثنين، 27 أغسطس، 2012

باب العمود-ليلة القدر




باب العمود في 14-8-2012، ليلة القدر، ليلة مقدسية لم تشهدها المدينة عبر تاريخها الطويل، منذ سنوات طويلة على الاقل...

الأحد، 26 أغسطس، 2012

هنا القدس.. درب الصعود إلى السماء





يشعر إبراهيم أبو غنام، بالفخر، لأنه يواصل مهمة عائلته، في سدانة موقع صعود المسيح على جبل الزيتون المطل على القدس، والثري بالأبنية الدينية، التي أُقيمت على مواقع يعتقد ان لها علاقة بأحداث انجيلية.
ويجلس أبو غنام، امام موقع المصعد، يرحب بالزائرين والحجاج، ويُحصّل منهم رسوما رمزية (خمسة شواقل)، بينما يعفي المواطنين من هذه الرسوم.

اسطنبول أورهان باموق الحزينة




أورهان باموق، في (اسطنبول: الذكريات والمدينة) من ترجمة اماني توما وعبد المقصود عبد الكريم، يتالق، رغم انه لا يتخلى عن عادته في الثرثرة.
احب الكتب التي تتحدث عن الناس والمدن، واحب خصوصا مدينة مثل اسطنبول، واحب كاتبا مثل باموق، اظنه لا يكذب ولا يتجمل.

الجمعة، 24 أغسطس، 2012

الجليليون على جبل الزيتون





دخلت هذه الكنيسة على جبل الزيتون بجانب مستشفى المقاصد لاول مرة يوم 10-8-2012، واستنجدت بالصديق خالد بنورة فافادني: "هي كنيسة رجال الجليل(Viri Galilaei) للروم الارثوذكس وهي ايضا مقر البطريركية الارثوذكسية اليونانية في القدس،يعتقد ان تسمية رجال الجليل مأخوذة من ان الجليليين اعتادوا ان ينزلوا الى هذا الموقع ايام المواسم والاعياد أو من الرواية الانجيلية لصعود المسيح الى السماء(أعمال الرسل 1:11)، بنيت سنة 1881".

الثلاثاء، 21 أغسطس، 2012

رأي أحمد أمين في احزاب فلسطين 1930


قبل سنوات طويلة، قرات كتاب حسين احمد امين (في بيت احمد امين)، وقبلها، وفي سن مبكرة ابحرت في ثلاثية فجر وضحى وظهر الاسلام، ولكنه كان ابحارا انتقائيا مجزوءا، يناسب قدرتي على الفهم في تلك السن، واليوم انهيت كتاب حياتي لاحمد امين، الذي حصلت عليه بفضل الانترنت، ونشره على الشبكة العنكبوتية.

الخميس، 16 أغسطس، 2012

في القدس: قبر أميرة وقلب شاعر



على إحدى تلال جبل الزيتون (الطور) المطل على القدس، ترقد أميرة أوروبية، أعادت الاعتبار، لاحد الاماكن التي يُعتقد انها مرتبطة بحياة السيد المسيح، في القدس، ليس بعيدا عن ما يُعتقد انه مكان صعود المسيح، بعد ان غضب من القدس وناسها، هاجيا المدينة في احدى النصوص الخالدة: "أورشليم يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها، كم مرةً أردتُ أن أجمع أولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ولم تريدوا".

نصف حياة-نايبول

نايبول كاتب مشهور، يتفق النقاد على موهبته، ولكنه يتهم بتهم عديدة، فهو البريطاني من اصول عالمثالثية، يبدو حاقدا على عالمه القديم، ادوارد سعيد في كتابه (تاملات في المنفى) يتوقف عند نايبول، مفككا وناقدا ومعجبا بموهبته.
رواية (نصف حياة) من اشهر روايات نايبول الحائز على نوبل (2001)، فيما يلي نبذة عنها من جريدة الرياض السعودية:
الكتاب: نصف حياة
المؤلف ف.س نايبول
المترجم: د. عابد إسماعيل
الناشر: دار المدى للثقافة والفنون - دمشق
دمشق - مكتب "الرياض":
من سلسلة دار المدى (جائزة نوبل) صدر كتاب جديد بعنوان نصف حياة للأديب الانكليزي (ف.س. نايبول) الذي حاز على جائزة نوبل للآداب عام 2001م من قبل الأكاديمية السويدية برغم معرفة الجميع بأن الكاتب يحمل في ثنايا أنفاسه العنصرية التي لا تخفي نفسها من خلال سرده الروائي.
ويقول المترجم إن هذا الكتاب اختراع وليس دقيقاً حيال ما يصف من بلدان وفترات وحالات وفي رواية نايبول المترجمة إلى العربية تتضح ملامح هذه العنصرية من خلال الأحداث المصاغة على شكل قصة استغرقت روايتها عشر سنوات يرويها الأب الهندي لابنه (ويلي تشاندران) وهي سيرة حياة الأب والأحداث التي عصفت به والتحولات التي رافقت حياته.. وبعد أن يسمع الابن (ويلي) هذه السيرة الحياتية المتقلبة لوالده كان ويلي يكبر ويترعرع، أشياء كثيرة أضيفت وقبل أن يسافر ويلي إلى (انكلترا) وبعد سماعه القصة ينقم على أبناء جلدته جميعاً وبخاصة عندما يسأله والده في نهاية القصة.. سألتني منذ سنوات عدة وقبل أن أبدأ لك بسرد القصة عما إذا كنت حقاً معجباً بالكاتب الذي سميتك على اسمه فقلت وقتها بأنك غير متأكد وان عليك أن تكون رأيك.. الآن وقد سمعت ما قلته ما رأيك؟.. يرد ويلي أني أحتقرك.. ويضيف ما الذي يخصني هناك؟ لم تقدم لي شيئاً..؟؟؟
ومن خلال هذه الرواية يتضح بأن الكاتب صب جام غضبه على الشرق والعالم الثالث بعيداً عن كافة الأدبيات قريباً من الرؤية العنصرية للمرآة المكسورة أو المهشمة.. ومع كل هذا فإن قراءة هذه الرواية ضروري للاطلاع على المعالم الروائية في خطاب هذا الروائي الذي فاز بجائزة نوبل ولا زال يشغل الساحة الأدبية الدولية..؟

أهم أعماله الروائية:
بيت للسيد بيسواس - الرجال المقلدون - في بلد حر - رجال العصابات - منعطف النهر.. اضافة إلى عدد من الكتب النقدية.

مع موسى الشاعر وناصر الشيوخي-والله زمان يا قدس



مع الزميلين موسى الشاعر وناصر الشيوخي في باب الخليل-القدس يوم 4-8-2012

الأربعاء، 15 أغسطس، 2012

الصاحب محمد زحايكة

 تميز الصحافي محمد زحايكة باسلوبه الساخر، في الحياة والكتابة، حيث لا يوجد فصل تام بينهما..
في لقاء معه مساء الثلاثاء 14-8-2012 في مقهى المكتبة العلمية في شارع صلاح الدين، كان الحديث ذو شجون (كما قالت العرب).
لا يكف زحايكة، الذي عرفته شوارع القدس وازقتها، صحافيا منذ ثمانينات القرن الماضي، عن عمل المقالب في الاصدقاء.
الكتابة الساخرة في فلسطين نادرة، بعد غياب الكبير اميل حبيبي، لذا من المهم ان يعود زحايكة للكتابة الساخرة. قال بان لديه عدة مشاريع، ولكنه يحتاج للوقت.
قبل سنوات طويلة سمعت منه نقلا عن غسان كنفاني بان الصحافة تقتل الاديب، ارجو ان لا تكون الصحافة فعلت ذلك في "الصاحب" محمد زحايكة.
شكرا يا صاحب، كان لقاءا ممتعا في ليل القدس، التي لم تنم في تلك الليلة، ليلة القدر، سلام هي حتى مطلع الفجر.

الثلاثاء، 14 أغسطس، 2012

الاثنين، 13 أغسطس، 2012

مطل جبل الزيتون.. يتشوه اسمه الآن




لم يكن يخطر ببال أهالي جبل الزيتون، ان مطلهم على مدينة القدس، الذي يمكن منه رؤية المنظر البانورامي الأجمل للمدينة المقدسة، سيحمل ذات يوم اسماً غريباً عن البلاد والعباد.

الخميس، 9 أغسطس، 2012

مشروع أرشيف بصري عن مخيم الدهيشة


يسعى المخرج خالد ابو عجمية، المقيم في دبلن بإيرلندا، الى وضع ارشيف بصري عن مخيم الدهيشة، باستخدام وسائل الاتصال الحديثة.

الثلاثاء، 7 أغسطس، 2012

بئر أيوب: الماء الذي كان يرقص فرحا يغور



فقدت بئر أيوب، في بلدة سلوان، أهميتها التاريخية، وتُذكر، فقط في الاخبار التي تتحدث عن الاستهداف الاحتلالي المستمر للحي الذي يحمل اسمها، ولما تتعرض له البلدة، الواقعة جنوب المسجد الأقصى، من هجمات احتلالية متتالية.

الاثنين، 6 أغسطس، 2012

وترجل جمال الشيخ..!!


رحل في لندن، النقابي والمناضل جمال الشيخ، الصورة جمال خلف مقود السيارة، وفي المقعد الخلفي رائد العيسة (الممثل والمسرحي)، وحظرتنا بجانب جمال.