أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الأحد، 24 يناير، 2010

حسيب صباغ

حسيب صباغ: رجل العطاء بسخاء للوطن والإنسان

 بقلم: جوني منصور*

 رحل نهاية الأسبوع الماضي المُحسن الفلسطيني الكبير حسيب صباغ عن شيخوخة صالحة، بعد أن أمضى عمرًا مديدًا مليئًا بالنشاط والتضحيات والصعوبات والعراقيل التي تخطاها بهدوء ومحبة. وما حسيب الصباغ إلا رجل من رجالات فلسطين الأشداء والملتزمين بحب الوطن وخدمة الإنسان الفلسطيني والعربي أينما كان، من منطلق تمسكه بالقيم الإنسانية الراقية والرائعة. حول حسيب صباغ يدور مقالنا القصير هذا، مبينين دوره ومساهمته وأفضاله في خدمة أبناء شعبه. وشارحين مكانة حيفا في انطلاقته الأولى. • النور في طبريا والتنشئة في صفد