أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الخميس، 27 ديسمبر، 2012

‏‏‏ اكتشاف معبد في القدس العصر الحديدي







اعلنت سلطة الآثار الاسرائيلية اليوم، اكتشاف معبد، في منطقة باب الواد، طريق القدس-يافا، يعود للعصر الحديدي، الذي يصنفه الآثاريون الإسرائيليون، بعصر مملكة يهوذا في فلسطين.

الأربعاء، 26 ديسمبر، 2012

زهية وجانها اليهودي




في عام 1997 التقيت الطالبة الاميركية سيليا روثنبرج، التي جاءت الى (ارطاس) مقتفية اثر الفنلندية هيلما غرانفكست، التي وضعت خمس كتب عن حياة الانسان الفلسطيني خلال اقامتها لفترتين في ارطاس.

الاثنين، 24 ديسمبر، 2012

حفريات في يافا تكشف عن جرائم بريطانية


كشفت نتائج حفريات أجرتها سلطة الاثار الإسرائيلية خلال موسمين في منطقة القشلة ومسجد المحمودية وسبيل أبو نبوت في يافا، عن طبقات حضارية مختلفة في الحاضرة الفلسطينية على البحر المتوسط. وعن بقايا أثرية هامة خلال الفترة العثمانية المتأخرة، تكشف عن عناصر معمارية ميزت المدينة في تلك الفترة. ولكنها دُمرت من قبل الاحتلال البريطاني.

الجمعة، 21 ديسمبر، 2012

عكّا (1186)م: مدينة الكفار والمسلمين والجواري

استدعى الأمير الاندلسي أبو سعيد، محمد بن احمد بن جُبَير الكناني، يوما، ليكتب عنه كتابا، ويروي بأن أبا سعيد كان يشرب الخمر، وأرغم ضيفه ابن جبير،على شرب سبعة كؤوس من الخمرة، ومنحه: "سبعة أقداح دنانير"، ويبدو أنها كانت مبلغاً كبيراً في ذلك الوقت، فقرر ابن جبير أداء فريضة الحج تكفيراً، ونتج عن ذلك كتابه (تذكرة بالأخبار عن اتفاقات الأسفار)، الشهير برحلة ابن جبير.

الأربعاء، 12 ديسمبر، 2012

أسطورة الاقطاعي الاعمى في الشيخ جراح


تُذكّر صور موجودة في أرشيف مكتبة نيويورك العامة نُشرت حديثًا، بإحدى أساطير القدس المرتبطة بتطور حي الشيخ جراح، والحديث عن عبد القادر العمّاوي، الذي كان مِن المبادرين لبناء قصره، خارج أسوار القدس القديمة قبالة الزاوية الجراحية، وكان ذلك دافعا لتطور ما بات يعرف بحي الشيخ جراح في القدس.
ويعتبر قصر العمّاوي، مِنْ القصور والمنازل الأولى، التي لجأت طبقة الأعيان المقدسية لبنائها خارج أسوار البلدة القديمة، لتبدأ المدينة مرحلة جديدة من تطورها. وقد يكون قصر العمّاوي وقصر الناظر في وادي الجوز، مِن أوائل المباني التي بنيت خارج الأسوار.

الاثنين، 10 ديسمبر، 2012

عقل غير هاديء


(عقل غير هادئ) كتاب فريد لمؤلفته عالمة النفس الأمريكية الدكتورة  كاي ردفيلد جاميسون، تروي فيه تجربتها مع مرض «ذهان الهوس الاكتئابي» أو «الاضطراب الوجداني ثنائي القطب».

كتاب فيه كثر من البوح. لطالما تساءلت عن صدق مشاعر الشرقيين والعرب، وكثيرا ما وجدتها كاذبة. في كتابها تبرز المؤلفة، مشاعر من نوع خاص، مشاعر حميمة، اظننا نفتقدها في عالمنا العربي.

الترجمة العربية بتوقيع السعودي: حمد العيسى

صدر له مجموعة قصصية و٥ كتب مترجمة:

 1.وارث الريح، مسرحية مترجمة، جيروم لورنس وروبرت لي، (2005)

 2.أسبوع رديء آخر، قصص قصيرة (2006)

 3.النصوص المحرمة ونصوص أخرى مترجمة، مالكوم إكس وآخرون (2007)

 4.عقل غير هادئ، سيرة ذاتية مترجمة لكاي ردفيلد جاميسون (2008)

 5.قضايا أدبية: نهاية الرواية وبداية السيرة الذاتية، دانيال مندليسون وآخرون (2010)

 6.(ضد النساء: «نهاية الرجال» وقضايا جندرية أخرى).(2012)

وعنوانه على الانترنت:
http://hamadalisa.wordpress.com/

الثلاثاء، 4 ديسمبر، 2012

لا تدع احدًا يحكي قصتك..!!




 خلال شهر (تشرين ثان 2012)، نشرت الصحيفة الاكبر في الضفة الغربية، خبرين فقط عن اللاجئين، خبر من مكتب سلام فياض يؤكد فيه تعزيز (اكد على هذا التعزيز مرارا) حكومته للخدمات المقدمة للاجئين، وخبر من مكتب اعلام الاونروا، بعنوان غير حقيقي.

 ولم تكن الصحف اليومية ووكالات الالكترونية بافضل حالا، اضطررت لاحصاء وتحليل ومتابعة المنابر الاعلامية المحلية، من اجل ورشة عمل مع جيل جديد من الصحافيين والصحافيات اللاجئين، حول (قضايا اللاجئين في وسائل الاعلام).

 اذا كان الاخرون، صحفا، وقيادات سياسية، وأبوات ثقافية وسياسية، لا يحكون قصتنا ماذا نفعل؟ تذكرت (أبو نهاد) المحقق الفاشي في معتقل المسكوبية، في ثمانينات ق 20، ولعله من اصول عراقية، كان يقول للاسير: احكِ القصة؟ والمقصود انه يريد اعترافا.

 وفي الواقع فان معظمنا كان يحكي القصة لابي نهاد، تحت التهديد والضرب والتعذيب.

 لماذا لا يحكي، كل منا قصته، بعيدا عن ابوات الاحتلال مثل ابي نهاد، وابوات السياسة الفلسطينية من مختلف الاطياف؟

 اعجب للذين يضفون على الابوات المثقلين بالهزيمة، والفساد، والاموال، والاعتقالات السياسية، صفات القداسة، والوطنية، والبطولة؟

 ألم يحن موعد قتل الأب في السياسة الفلسطينية؟ (..والصحافة، والثقافة، والجامعة، والمجتمع)
 لا تدع احدًا يحكي قصتك..!!

السبت، 1 ديسمبر، 2012

‏‏الشيخ المغربي لا يبيع البندورة

اعتاد المواطنون، في مثل هذه الأجواء التي خيمت على وطنهم خلال العدوان الأخير على غزة، ان يجدوا في الشوارع بيانات تصدرها الفصائل والأحزاب، منددة، ومستنكرة، ومتوعدة العدو بالويل والثبور، ولكن الأمر كان مختلفا في شوارع بعض المدن، التي وزع فيها بشكل واسع بيان، ولكنه لم يحمل اسم أيّة جهة سياسية، وإنما شخص عَرّف نفسه بالشيخ وعنوانه في قباطية- قرب جنين في شمال الضفة الغربية المحتلة.