أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الجمعة، 27 نوفمبر، 2015

توفيق زيّاد..حادي القوافل












عمل فني عن حياة شاعر المقاومة توفيق زيّاد في قصر المؤتمرات-بيت لحم.27-11-2015

الرفيق ولّيم..!




يعتقد ولّيم حزبون، عمدة سوق الرابش في سوق بيت لحم القديمة، انه مصدر الالهام في رواية (قبلة بيت لحم الأخيرة)، وان شخصية جوليان في الرواية هي شخصيته.

ولّيم، الذي نال شهادة جامعية عليا من جامعات الاتحاد السوفيتي السابق، شخصية ملهمة، إن لم تكن، لمؤلف الرواية، فانها ملهمة لكثير من زملائه في السوق القديمة..!

الخميس، 26 نوفمبر، 2015

ولد من الدهيشة..!




تشتبك الكاتبة الفلسطينية هدى الشوا، المقيمة في الكويت مع التراث، ولكن ليس بشكل تقليدي، ولا مستهلك. اشتبكت مع طيور فريد الدين العطّار، ومخلوقات القزويني، والديري، وغيرهم.

قادها هذه العلاقة مع الحيوانات الاسطورية، للفوز بجائزة الشيخ زائد لأدب الأطفال عام 2008م.

تشتغل هدى، الان على قصة لليافعين واليافعات، عن ولدٍ من مخيم الدهيشة. زارت المخيم، ومناطق أخرى، تحضيرا للعمل.

ستزور فلسطين مرة أخرى في شهر أيّار المقبل، لحضور احتفالات القديس الأكثر شعبية، الخضر الأخضر، لاستكمال التحضير للعمل.

ليلة أمس احتفينا بالنسخ الأولى من كتابها الجديد (أبوللو على شاطيء غزة). الذي يكشف عن الحساسية الابداعية لدى هدى، حول الماضي، والراهن، والتراث، والآثار.

سهرة جميلة، احاط القمر نفسه، بهالة، التقطنا له ولها الصور، بحضور الكاتب صالح أبو لبن، ومازنيّن (قمصية، وكرم)، وآخريات..!

الأربعاء، 25 نوفمبر، 2015

المجانين..في مقهى ثقافي
















نفذت المؤسسة الفلسطينية للتمكين والتنمية المحليةREFORM ، جلسة مراجعة أدبية لمناقشة رواية بعنوان: "مجانين بيت لحم" بمشاركة الكاتب الصحفي أسامة العيسة، ضمن مشروع GUSU الذي تنفذه المؤسسة والممول من الوكالة الاسبانية من خلال الوكالة الاسبانية للتنمية الدولية (AECID) ومن خلال القنصلية الاسبانية.

الثلاثاء، 24 نوفمبر، 2015

مرّج بن عامر..النكبة مستمرة!








لا تظهر تعابير مشاعر محمد جرادات، الاستاذ في الجامعة العربية-الأميركية، بسهولة على وجهه الهاديء، ولكنه عندما تأكد من حضور نحو 50 فتى وفتاة، لأوّل تِجّوال ينظمه في مرّج بن عامر في جنين، بدت علامات الرضا واضحة على وجهه.

فكرة التِجّوال، كما يقول جرادات، بدأت في مكتب زميله المبادر سعيد أبو معلا، مدرس الإعلام في الجامعة العربية الأميركية، والذي يتعامل مع طلبته بشكل غير تقليدي، ودائما لديه أفكار جديدة، تجعله محط اعجاب وتقدير الطلبة.

يقول جرادت، خلال استراحة المشاركين في التِجّوال، بين أشجار الزيتون، في مرّج بن عامر، الذي يحتل مكانة وجدانية في عقول ونفوس الفلسطينيين: "منذ ان عملت في المدارس، قبل سبع سنوات، وأنا أحب التعامل مع الشباب بأفكار مجنونة غير التقليدية، في الفن والفكر، والان أتعاون مع سعيد في تطبيق الأفكار الجديدة".

أبو معلا الذي أدار نقاشًا بين المشاركين، لاستكشاف علاقتهم بالأرض كشف: "أجمل شيء في حياتي، وأنا طفل، الصعود إلى الجبل، والركض، في المساحات المفتوحة، وسط شعور بأنني لست مراقبًا، تلك اللحظات لها القدرة على إحداث التوزان، عندما أشعر بالملل والاحباط".

وتساءل أبو معلا: "كيف يمكن ان ندافع عن أرضٍ لا نعرفها؟ المعرفة حالة علاقة بالمكان، أعتقد بان جزءًا من انتمائنا به خلل، بسبب ضعف العلاقة بالأرض".

أبو معلا، الفرح بالمشاركين والمشاركات خاطبهم بحماسة، وهو يجلس على التراب: "كل واحد منكم قصة وحكاية وكل واحد منكم هو بطل هذه الرحلة".

اختار منظمو التِجّوال، على ما يظهر، طرقا غير صعبة، للتجوّال بين المساحات المزروعة والمتروكة بدون زراعة في مرّج بن عامر، غير بعيد عن الحدود مع الأراضي المحتلة عام 1948، وتُذكر مشاهد لمعالم للناصرة وحيفا، المشاركين، بفضاء فلسطين الواسع، قبل النكبة.

تحلق المشاركون، جلوسًا على الأرض، بعد استراحة قصيرة، تعالت خلالها، من إحدى الجهات، غناء لمشاركات، استذكرن الأغاني الخفيفة لحقبة سبعينات القرن الماضي، إضافة إلى اغان شعبية، وعمد أحدهم إلى بناء نموذج للبئر التقليدي، وانشغل آخرون بإعداد الشاي على الحطب، ووزع مشاركون، القهوة السادة، لمن يرغب.

أكثر ما لفت الانتباه، هي المساحات المزروعة بالتبغ، ومساحات أخرى متروكة، وثالثة زُرعت بالفلفل، علق يعقوب الأطرش الذي يشارك في تجوالات عديدة في أنحاء الوطن: "بالإمكان، مع سياسات زراعية حكيمة، زراعة هذه الأرض الخصبة، عدة مرات في العام، كما يفعل الإسرائيليون على الجانب الآخر".

فيصل زكارنة، من جمعية الحياة الخضراء، التي تنشط في التوعية البيئية خصوصًا في شمال الضفة العربية، أبدى حسرة، على استبدال التبغ، بالبطيخ، الذي اشتهر به المرّج، الذي يصفه بانه من أعظم السهول الداخلية في فلسطين.

يقول زكارنة: "يعاني المرّج، الذي كان سلة فلسطين الغذائية، من الاحتلال، والامتداد العمراني، وممارسات المجتمع المحلي، ونتيجة الممارسات الزراعية الخاطئة، تعاني الأرض من وجود جرثومة، تجعل زراعة البطيخ، عملية صعبة، مؤسف ان نرى التبغ يحل محل البطيخ، والمؤسف أكثر ان يتم الترويج بان زراعته مفيدة للأرض، وهذا غير صحيح"

يفسر سعيد حجة، أمين مكتبة بلدية عرّابة، والذي يعمل أيضا، مرشدا محليا، مع مؤسسة مسار إبراهيم، اقبال المزارعين على زراعة الدخان، بالجدوى الاقتصادية.

ويقول: "يتكوّن الندى في سهل مرّج بن عامر، 200 يوما في العام، مما جعل الزراعة فيه، مناسبة جدا، ولا تتأثر بالأشهر الجافة".

حجة، مثل زكارنة، يثمن مبادرة التِجّوال في مرّج بن عامر، ودورها في نشر التوعية والمعرفة، يقول حجة: "أمضيت سنوات طويلة من حياتي، دون معرفة معالم مهمة قريبة مني، ولكن خلال عامين من التِجّوال مع مسار إبراهيم، عرفت الكثير مما أجهله، كنت استغرب كيف يأتي الأجانب من دول عديدة للتجّوال في بلادي، وأنا لا أفعل ذلك؟"

ويرى حجة، أهمية في ان يعيش المتجوّلون، الحياة اليومية، للمجتمعات المحلية التي يتجوّلون فيها، ويطلعون على التقاليد والعادات.

أبو معلا، أبدى سعادته، بان بعض المتجولين، حثوا آخرين واقنعوهم بالمشاركة، أملا، في تنظيم تجوالات أخرى، وبمشاركة أوسع.

روت مجد جثناوي، التي ساهمت في تنظيم التِجّوال، عن علاقتها بالأرض: "كنت محظوظة بانني من عائلة عززت فينا العلاقة مع الأرض، ومع الفلاحين، كصحافية أحب دائما اكتشاف العلاقة بين الفلاح والأرض، العلاقة لست تجارية، وقد لا يكسب شيئا، العلاقة بالأرض نوع من الوعي والواجب".

سارة أبو الرب، طالبة في جامعة النجاح بنابلس، وتعمل صحافية: "كانت الأرض بالنسبة لي تعني رحلات الشواء في الربيع، المسالة الان تتعلق بالوعي، أُعزز الان العلاقة مع الأرض، من خلال التِجّوال فيها".

محمد خنفر طالبة إعلام في جامعة النجاح، تحدث عن أهمية التِجّوال، في المعرفة، متحدثا عن تجربته الشخصية، مطالبا بتعميم مثل هذه التجارب.

بعد نهاية التِجّوال، كان لدى كل من المشاركين، ما يمكن ان يرويه لاحقا، عن علاقة خاصة بأرض، وتراب، وصحبة، وجدال.

يبلغ طول مرّج بن عامر، طوله 40 كم، وعرضه المتوسط 19 كم، ومساحته الاجمالية 351 كم. ويظهر على شكل مثلث أطرافه: حيفا، وجنين، وطبريا. واستهدف مبكرا من قبل المؤسسات الصهيونية، حتى نُكب عام 1948، وتقع معظم أراضيه الان الأراضي المحتلة عام 1948.

ويعتبر مرّج بن عامر، من أهم سهول بلاد الشام، بالإضافة، إلى سهل البقاع في لبنان، وسهل الغاب، في منطقة حماة في سوريا.

لماذا يُولد الشعراء في العالم العربيّ؟

إذا وُلد شاعر في العالم العربي، ستزعل الأم، ويغضب الأب، على "شغلة" الابن التي لن تطعم خبزًا، ويزمجر الأخ الأكبر على قلة الحيلة. ستسخر العائلة، والأصدقاء، الذين يفترض انهم خلقوا، كتعويض من القدير، على الاختيار غير الارادي للأقارب.
سيواجه أوّل محاكمة، عندما يقول لابنة الجيران التي كتب لعينيها قصيدة:
_أعطني بوسة..!
سيدافع عن نفسه، أمام مجلس العائلة، التي تلقت شكوى من عائلة البنت، قائلا، بانه قال لها:
-أعطني البِسّة وليس بوسة..!
ولكن هذا لن يحميه من العقاب، ولكنه عقاب مفيد، سجعله محتاطا للرقابة، فيقرر أن يصبح شاعرًا مواربًا، غير مفصح، وسيبرر لنفسه وللآخرين، بأن الغموضَ، مسألة فنية..!
سيصبح ضحية لجشع تُجار الكتب، المعروفين باسم دور النشر. وعندما يرى أخيرًا اسمه مطبوعا على غلاف كتاب، سيزعل الأصدقاء، والجيران، وأشباه الكتاب، والدكنجي، والفوّال، لانه لم يوزع على كل منهم نسخة.
وربما يلتقي أحدهم، يبدي بأنه تنازل، عندما قرأ الديوان، وسيتسمع لكثير من الهذر..!
وإذا أراد صحافيّ، مجاملته، سيتصفّح الديوان سريعًا، ويكتب، استعراضا مستعينا، بما ظهر على الغلاف الخلفي، ينثره بين نص جاهز لديه، مثل كتبة العرائض أمام المحاكم..!
اذا قاده الحظ السيء، وانتمى لحزب ايديولوجي، فسيتعرض للإقصاء، والتهميش، وسيتهم بانه مثقف، وشاعر. وقد يصبح صاحب حظوة، اذا رضيت عنه سكرتيرة السكرتير العام..!
ستعتقله المخابرات، فهي أذكى من الأحزاب، تخاف من الأعضاء، الشعراء..! سيكرهه الشيوخ، وسيلعنونه على المنابر، وسيقولون للناس، أين سيكون موقعه تحديدا في نار جهنم..!
واذا تزوج ابنة الجيران، ستتحول إلى بِسّة بأنياب حقيقية، لا تكتفي بالخرمشة، ستودي به، إلى دير المجانين. ستجلب له المزيد من البِسس، وسيتحول إلى صرّاف آلي، للقطط التي لا تشبع، فيضطر لبيع الشعر، وفي خلوته سيكتب عن ثورات لا تنتصر، وثوار سيتحولون إلى طغاة، واذا سأل ربه لماذا يحدث هذا له؟ ولماذا خلقه شاعرا عربيًا؟ ستحاكمه الثورات المهزومة، والثوار الطغاة، وخلفاء الاستبداد.
سيختلفون في كيفية اعدامه، بالخازوق العثماني، أو بالسيّف الدمشقيّ، أوّ بالأسيد القوميّ، أو بالحبل الناصريّ، وربما يعطي الطاغية نفسه شرف تصفيته بإطلاق النار عليه من مسدسه.
اذا وُلد شاعر في العالم العربي، في العِزب، التي انشئت للانكشارية، ولأبنائهم، ولزوجاتهم، من الأفضل، ان يختار أي مكان في الدنيا، إذا أراد ان يظلّ شاعرًا، ولا يكتب إلا قصيدة واحدة:
إلهي إلهي لماذا تركتني عربيًا؟!

مجانين المدينة الواحدة..!
















بيت لحم والقدس، مدينة واحدة، اقتطع الاحتلال، معظم أراضيها، وضمها إلى حدود بلدية القدس الاحتلالية، وبنى سلسلة جدران، متاهية، بين المدينة الواحدة. حدث هذا في حالات أخرى في فلسطين والعالم.

شباب وشابات من القدس، وبيت لحم، والخليل ناقشوا رواية (مجانين بيت لجم)، ضمن نشاطات رافضة للحصار الثقافي على المدينة الواحدة، وفلسطين الواحدة، التي تتسع، لتشمل عوالم، غير محكومة بجغرافيا.

بيت لحم-القدس فكرة تقلق البرابرة منذ الفي عام، على الاقل..!

الاحد الساعة 12 ظهرا -مقهى فيرونا-باب الزقاق.
عدسة: عبد الرحمن يونس