أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الخميس، 10 مارس، 2016

المختار المخضرم..!


في عام 1989، وصلت قرية دير جرير، وجارتها قرية الطيبة، قرية حنّا مقبل، وروضة بصير، وكتبت تقريرًا صحافيًا عنهما بعنوان (قصة قريتين) وفي ذهني بالطبع عنوان رائعة ديكنز (قصة مدينتين)، ولكن القريتين الفلسطينيتين ليستا باريس ولندن. رافقني في جولتي صديق من قرية رمّون، لا أتذكر اسمه، وألتمس العذر منه، كان مفتونا بما قاله معين بسيسو (فلاح من رمّون وبعشق الثورة مجنون).

التقيت العديد من مواطني القريتين، لم أعثر على صديقة كنت أعرفها من الطيبة، ولم أكن أعرف من دير جرير، غير علي الجريري، والذي سمعت منه، في ليالي الأربعاء في صحيفة الطليعة حكاية كف العدس (أرجو ان يكون يحيي أبو شريف، وإبراهيم جوهر، ومحمود أبو عيد، ومحمد مناصرة، غيرهم يذكرون تلك السهرات).
التقيت في دير جرير، مع المختار عبد الفتاح شجاعية، والذي كان يسجل ما تمر به القرية من هجمات احتلالية في دفتر مذكراته.
يوم 24-2-2016م، عدت إلى دير جرير، والتقيت مختارها المخضرم، الذي شارك في ثورة 1936-1939، وكان شقيقه مرافقا للحاج أمين الحسيني، وشارك المختار في المعارك التي جرت حول القدس عام 1948، وفي شهادته التي سجلتها له مؤخرا، يمكن ان نطلع على كثير من العلاقة بين الثوار في ريف القدس وأفندية المدينة المقدسة.
قدمت للمختار، الذي ما زال يحمل دفتره ويسجل، روايتي قُبلة بيت لحم الأخيرة، وفيها ذكر له، لتلك الأيام المفعمة بالبطولة والأمل، تحية مني له ولكل من قالوا لا، لا مدوية في وجه الاحتلال، والظلم، والقهر..!
أخذني المختار في جولة على بعض الأماكن التي حدثني عنها، وهو ما لا يفعله مع كثير من الذين يطلبون منه ذلك، ومنهم حفيده حسن، صديقنا، والناشط الجميل، وقال لي: إذا سألك حسن مستغربا لماذا درت معك وفتحت لك قلبي، فقل له، بأنك صديقي..!

سامع يا حسن..!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق