أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الخميس، 12 يناير، 2017

براكاج..!




وجد جمال رفيق الاكتشاف والمغامرة، ‏نفسه في العاصمة التونسية، وحيدًا عليه قلع شوكه بنفسه، أضاع جواز السفر، وتعطل هاتفه الخلوي، وأفلس.
وفي هذه الظروف اعترضته عصابة براكاج، وعندما تأكدوا بعد أن شرح لهم وضعه، وبأنه لا يوجد أي شيء معه، يمكن أن يغنموه، وفروا له اتصالا مع زملائه، ومنحوه أجرة الوصول إلى سكنه الجامعي.

فكرت لو أن حكومات وتنظيمات وأحزاب ونخب شعوبنا المكلومة التي عليها أن تقلع شوكها بأيديها، تتحلى بأخلاق بلطجية البراكاج.
هناك حدود حتى للبلطجة، والنهب، وقمع الحريات، وتقتير الخدمات الطبية، والتعليم الجامعي، وحرية الفكر والصحافة..!
**
*جمال طفلا مكتشفا مع حارس الأرض الراحل عبد الفتاح لدى اكتشاف (زيتونة البدوي) قد تكون أقدم زيتونة في العالم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق