أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

السبت، 20 فبراير، 2016

هيكل في مقهى مستر ويلسون..!


تمكن محمد حسنين هيكل ومصور صحيفة أخبار اليوم، مِن الوصول إلى قوات أحمد عبد العزيز في بيت لحم والخليل مشياً على الأقدام عن طريق القدس، تسلل مع دليل فلسطيني، عبر مستوطنة تل بيوت، حذفت الرقابة العسكرية كلّ كلمة وكل صورة، وتم رفع الموضوع إلى وزير الحربية محمد حيدر باشا، الذي وافق في النهاية على نشر خمس صور تفاخر هيكل لاحقاً بأنه كان من بينها الصورة الشهيرة لأحمّد عبد العزيز، وكانت تلك الصورة هي المرة الأولى التي رأى فيها الناس وعرفوا شيئاً عن الرجل الذي أطلقوا عليه وصف البطل.
كان أحمد عبد العزيز يجلس في مقهى مستر ويلسون الانجليزي، الذي ارتاده أيضاً هيكل. في ساعات الهدوء، يلتقي الجميع في مقهى الانجليزي الطيب، يتحدثون عن معاركهم وأحلامهم، وأيام الأراضي المقدّسة المقبلة.

ردد هيكل فيما بعد أنه لولا اذن الفريق حيدر باشا لما عرف الناس شيئاً على الإطلاق عن أحمد عبد العزيز، الذي ما لبث ان قُتل برصاصة مصرية طائشة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق