أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الأربعاء، 27 يوليو، 2016

رحيل مفاجيء..!



كل رحيل، على ما يبدو هو رحيل مفاجيء..! يصدمنا رحيل الذين لم يأتِ ليملأ ما سيشغرون..!
"تمهل قليلا أيها الموت""..!
تشرفت بالعزيز تيسير العاروري، خلال توقيع روايتي في متحف محمود درويش، واعتبرت حضوره لفتة كبيرة منه.
يوم 14-5-2016، التقيته في معرض فلسطين الدولي للكتاب، وكان برفقته الرفيق داود تلحمي، وكانا في ريعان ألقهما، مازحتهما:
-لا شك أنكما ما زلتما تناقشان أزمة اليسار الفلسطيني..!
اليوم صعقني رحيل العاروري، المفكر، والمناضل، والانسان المتحضر..!

لروحه السلام..!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق