أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الأحد، 10 يوليو، 2016

الفلسطنة ليست عِرقًا..!









انتهى غسَّان الحزبي والسياسي إلا من بقايا احتفالات تغلق فيها الشوارع العامة، ويمكن ان يقال فيها أي كلام، وبقي الأديب الذي قدم رواية (عائد إلى حيفا)، وهي تتحدث عن عودة سعيد وزوجته إلى حيفا التي تركاها عام 1948، بعد بعد احتلال ما تبقى من فلسطين، ويعودان ليس كما فعل الكثيرون، بعد أن وحد الاحتلال فلسطين الانتدابية من جديد للوقوف على أطلال المنازل التي تُركت، ولكن للبحث عن رضيعهما الذي تركاه، ليجداه يهوديًا وجنديًا في الجيش الإسرائيلي، ليصل غسَّان إلى نتيجة أن الإنسان قضية واختيار، وليس عِرقًا، ولهذا سيكون مقدرًا للابن المتروك الذي نشأ في أسرة يهودية مهاجرة إلى فلسطين أن يواجه ابن سعيد الفدائي الآخر..!
وكانت رواية صادمة على الأقل بالنسبة للفكر القومي الذي تبناه غسَّان كنفاني، ورواية متميزة بمستواها الفني الملحوظ وخروجها عن أدب البكاء والندب على (أرض البرتقال الحزين).
وفي روايته هذه خطا غسَّان خطوة جريئة أخرى على الأقل بمفاهيم ذلك الوقت حين عرض لمأساة العائلة اليهودية التي استولت على منزل عائلة سعيد وعلى رضيعه الذي أضاعه وأصبح ابنها وابن دولة إسرائيل كجندي في جيشها، وأشار إلى معاناتها على يد النازيين، ولو كتب ذلك كاتب غير غسَّان لاتهم، ربما بالخيانة...!
أقل أعماله شعبية هي أكثر عمل أثير لديه وهي رواية (ما تبقى لكم) والتي تأثر بها بشكل كبير برواية (الصخب والعنف) للأميركي وليم فوكنر.
ويمكن معرفة سبب عدم شعبيتها وهو أسلوبها ولغتها وأجواء (الصخب والعنف) الرواية الصعبة حتى بالنسبة للناطقين بالإنجليزية، أثرت رواية  فوكنر على كنفاني بشكل كبير إلى درجة انه كان ينام ويصحو وهو متشبع بشخصيات الصخب والعنف، فجاءت (ما تبقى لكم) وكأنها محاكاة لرواية فوكنر الذائعة الصيت وذات الأسلوب الصعب.
ولا يحتاج القاريء ليكون ناقدًا متخصصًا ليكتشف العلاقة بين الروايتين.

بعد كل هذا الرحيل، ما زال غسَّان، قادرا على اثارة كل هذا الصخب والعنف، وقليل منه، للأسف، لأسباب أدبية..!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق