أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الخميس، 7 يناير، 2016

‏ ليلة مع أديب الفقراء والمُهمشين/حمزة العقرباوي

عن الارتحال المعرفي والتجوال بالروح: وانت بمكتبك تُطالع رواية أو تقلب صفحات كتاب (كقبلة بيت لحم الاخيرة) تشعر أنك تخوض غمار أسفار وتقطع باقدامك الفيافي والقفار،، ذلك أن سحر الحكايات يأخذك من عالمك ولحظتك عبر خيال الكاتب لتعيش معه لحظات أبطاله الأخيرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق