أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الأربعاء، 20 يناير، 2016

رواية يسردها حنّا الفلسطيني أبطالها قديسون وشياطين


مقال اياد شماسنة في العرب اللندنية (20-1-2016)
(كثيرة هي الأعمال الأدبية التي تهتم بالتحقيقات الميدانية، وتنبش في حياة المهمشين، وما يغفل الناس عنه، وهي أعمال تحاول أن تنصف من ظلمهم التاريخ، ومن فاتهم التوثيق، لتكشف بين سطورها عن كنوز بشرية ومكانية ووطنية. ولعل ما تمرّ به فلسطين منذ عقود خلت تحت وطأة الاحتلال أطلق للكتّاب العنان لسرد تفاصيل صغيرة ربما نسيها التاريخ أو مرّ عليها الناس مرور الكرام دون الانتباه إلى ما تخفيه من رمزية وبطولة حقيقية).
*الرواية مزيج من بيت لحم عاليها وسافلها وتاريخها وحاراتها
*طريقة العيسة في السرد تجعل من المكان بطلا رئيسيا، فيما تتحول الشخصيات إلى أبطال ثانويين.
*الرواية قد تسبب وجعا لكنها لا توجع بذاتها.
*أسامة العيسة يعري نكباتنا ونكساتنا.
*رواية تفضح الفساد والظلم والخيانة.
*الرواية مزيج من بيت لحم عاليها وسافلها وتاريخها وحاراتها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق