أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الثلاثاء، 21 مارس، 2017

تمنيت أن لا تنتهي/مصطفى بدر


أنهيت لتوي قراءة وردة أريحا، ولأكون صريحاً معك فلست ملّماً بنقد الكلام كنقد الصور، كل ما يسعني قوله أن قصتك الغنية بمئات القصص والحكايات ربطت عنقي بالأغلال حتى أنهيت آخر حرفٍ فيها، وكبقية كتبك فإنني تمنيت ألا تنتهي وأستمر بقراءتها، حزنت وشهقت وضحكت حتى علا صوتي، أحييت قصصاً غطاها الغبار، وأنطقت جروحاً ذكرتنا لماذا الأرض حمراء، وانقلبت على أفندية هذه البلاد، صفٌ طويل من الأحاديث أضيف إلى أحاديث كثيرة أريد أن نتناقش بها على قدر ما يسعفنا الزمان، بوركت أنت وقلمك يا صديقي.‏‏

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق