أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الجمعة، 3 مارس، 2017

نقوش الزمن..!


في محاضرة له في أبو ظبي، أيلول 2015م ذكر الدكتور سعد الدين إبراهيم:
-في عام 1848، اعتبر بابا الكاثوليك في العالم، ان الديمقراطية شرك من عمل الشيطان.
- في عام 1946، وفي ظروف مختلفة اعتبر بابا الكاثوليك، ان الديمقراطية من الإيمان.
بالطبع فان ظروفا مختلفة ادت إلى استنتاجات مغايرة لاثنين من الذين جلسوا على كرسي البابوية.
قد يرى البعض في التصريحين، مثالاً صارخًا على الاستخدام الآثم للدين في المصالح السياسية، ولكنني أرى بان الامم، تجد عادة الطريقة الأصح للتطور والتعايش، وتطورها باستمرار.
ولم يكن ذلك بالنسبة لاوروبا ليتم بسهولة، وإنما بتاريخ دموي، تمامًا كما هو تاريخنا، ولكن الغريب اننا منذ دستور المدينة المدني، واجتماع السقيفة لم نستدل على عقدٍ اجتماعي يوفر لنا على الأقل، فرصة لنستمع لبعضنا، وكأن الزمن لدينا غير الذي لديهم..!
**
*الصورة: نقش على حوش داود-بيت لحم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق