أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الثلاثاء، 22 نوفمبر، 2016

تل دوثان: حضارات وأساطير واعتداءات







































وصل طلبة معهد الآثار في جامعة القدس/أبو ديس، إلى بئر الحفيرة، شرق عرّابة جنين، والشمس توشك على الغروب، في ختام رحلة تعليمية، بمشاركة مدير المعهد الدكتور عيسى الصريع، والدكتور هاني نور الدين، وآثاريين من مدرسة الآثار الأميركية في القدس.

يوسف واخوته
تقع بئر الحفيرة، المعروفة أيضا باسم (جب يوسف)، عند نهاية السفح الجنوبي الغربي لتل دوثان الأثري، واكتسبت البئر شهرتها لارتباطها بقصة النبي يوسف وإخوته، وهي ليست الموقع الوحيد في فلسطين المرتبط بالقصة الدينية للنبي يوسف.
وقف عبد الرحيم عوّاد، بجانب البئر، التي تعود كما يقول للعهد العثماني، قائلا، بأن أهميتها تأتي من ارتباطها بالروايات الدينية والشعبية المتعلقة بالنبي يوسف عليه السلام كأحد أبناء النبي يعقوب عليه السلام المعروفة في الكتب السماوية الثلاث، ويعتقد أن أخوة يوسف ألقوا به في هذه البئر قبل أن يبيعوه إلى إحدى القوافل القادمة من الشام المتجهة إلى مصر.
وأشار عوّاد، إلى ان الآبار في هذه المنطقة تتعرض لما يسمى التمليح، فتغلق، فيتم حفر آبار جديدة، وهذا يفسر وجود هذه البئر العثمانية، وعلى بعد منها بئر، نبتت فيها شجرة تين، رجح عوّاد أن تكون مملوكية.
ارتباط البئر بقصة النبي يوسف، لم تلق قبولا، لدى بعض الاثاريين، لعدم وجود أدلة قاطعة بهذا الشأن، ولانها أقرب إلى الأساطير الشعبية.
وقال عوّاد، الذي يعرف المنطقة جيدا، فبالإضافة لكونه مجاز في الآثار من الجامعة الأردنية، هو ابن بلدة عرّابة التي يملك أهلها هذه المنطقة، بأنه "يوجد في المنطقة عدة آبار للمياه، اثنتان منها لا تزالان ماثلتان على عمق يصل إلى 15م، ولكنه بسبب انحسار مياه الأمطار في العقود الأخيرة، وسحب المياه الجائر من البئر الارتوازي الذي تسيطر عليه شركة المياه القطرية الإسرائيلية فقد انحسرت مياه بئر الحفيرة وجفت تماما".
طبقات حضارية
ارتبطت بئر الحفيرة، المستهدفة من قبل المستوطنين، والتي تتعرض المنطقة الزراعية المحيطة بها لاعتداءات المستوطنين، بمدينة دوثان الأثرية، ذات الشهرة العالمية، وتعتبر البئر، كما تشير مطوية أصدرتها وزارة السياحة والآثار، العصب الرئيسي لنشأة مدينة دوثان، وكذلك العامل الأساسي لمرور القوافل التجارية منذ أقدم العصور حيث كانت تؤمن المياه الكافية لسكان المدينة في دوثان وللقوافل التجارية.
رغم غياب الشمس، قرر الطلبة وأساتذتهم، الصعود إلى تل دوثان، ولم تكن المهمة سهلة، لعدم وجود طريق ممهدة إلى التل.

يقع تل دوثان على الجانب الشرقي من سهل عرّابة الخصيب، ويبعد نحو 8 كم جنوب مدينة جنين، ويبعد 1 كم إلى الشرق من شارع نابلس جنين، وتحده السهول الخصبة وبئر الحفيرة، عند الأقدام الجنوبية من التل. يعبر هذا السهل طريق تجاري قديم وهام يربط الساحل الفلسطيني بالغور وشرق الأردن.
وحسب مطوية وزارة السياحة والآثار: "يشرف التل على المناطق المحيطة به، ويتألف من طبقات أثرية بارتفاع حوالي 15 م التي نتجت من السكن فوق تلة طبيعية بارتفاع حوالي 45م. تضم قمة التل حوالي 40 دونماً، بينما تشتمل منحدرات التل على 60 دونم أخرى. أجريت الحفريات في التل بإشراف جوزيف فري من كلية ويتون - إلينوي الأمريكية، خلال الأعوام 1953 – 1964م".
اكتشف في الموقع آثار يعود أقدمها للعصر الحجري النحاسي نحو4500 ق.م، ومن ثم مدينة محصنة تمثل الفترات البرونزية وخاصة العصر البرونزي القديم، نحو 3200 ق.م، وسكن الموقع خلال العصر البرونزي الوسيط، والعصر البرونزي المتأخر، والعصر الحديدي، بالإضافة إلى بقايا من الفترة الهيلينستية والرومانية. كما أقيم حصن فوق قمة التل خلال الفترة المملوكية.
على التل، المشرف على سهل عرّابة، والمنطقة، يمكن رؤية بقايا حفريات غير شرعية، نفذها لصوص الآثار، ولا يمكن معرفة الضرر الذي سببه ذلك، مما يستدعي السعي لتأهيل الموقع وحمايته.
محطة قوافل
يشير عبد الرحيم عوّاد، إلى ما يطلق عليه (محطة عرّابة) التي ارتبطت بتل دوثان وبئر الحفيرة في حيز مكاني مشترك يمتاز بأهميته الإستراتيجية منذ فجر التاريخ، فالموقع عبارة عن تقاطع للطرق الرئيسية التي تربط دمشق في الشمال بمدينة القدس ثم إلى مصر جنوباً، والطريق الآخر القادم من شرقي الأردن مروراً بالأغوار نحو الساحل الفلسطيني خاصة ميناء قيسارية غرباً.
يقول عوّاد، انه في العهد المملوكي (1250 – 1517م) وبسبب هذا الموقع الاستراتيجي فقد أنشئ في تل دوثان خان استخدم كاستراحة للقوافل التجارية والمسافرين، وفي نهاية العهد العثماني نحو 1912م أقيمت محطة لخط سكة حديد الحجاز في الموقع، التي ربطت محطة سكة جنين (الواقعة في مركز مخيم جنين حالياً) بمحطة ترسلة قرب قرية جبع، حيث كان التقاطع عامراً بالحركة حتى نهاية العهد الأردني.
بعد حزيران 1967، استولى المحتلون على المحطة، والتي ضمت معسكرا، ومركز تدريب، وحُرم المواطنون من استثمار الموقع، وبعد انسحاب الاحتلال من المعسكر والموقع مؤخراً، سارع سكان عرّابة والقرى المجاورة إلى إعادة إحياء المنطقة، ولكن ليس بدون عوائق، فما زالت اعتداءات المستوطنين مستمرة على الأرض والإنسان.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق