أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الجمعة، 11 نوفمبر، 2016

إنهم يشوهون غسان..!




تفضل صديقي، الكُتْبِيّ المهم، يوم الأربعاء الماضي، باطلاعي على شحنة الكتب التي وصلته من مصر، وبدا متحمسا لمجموعة كتب غسان كنفاني، التي أصدرتها دار دار التقوى في القاهرة (2016)، في طبعة شعبية زهيدة الثمن، وتحمست أنا أيضا، وانا أتذكر شكوى رئيس تحرير صحيفة حزبية، قبل سنوات من غلاء سعر كتب غسان كنفاني التي تبيعها مكتبة شهيرة في رام الله.
اخترت كتاب (في الأدب الصهيوني)، لأنني احتاج لمراجعة تفصيل به، أتذكر أن الشهيد كنفاني، كتبه عن الروائي الإسرائيلي سميلانسكي، مستصعبا البحث عن كتاب غسان في مكتبتي، وكان الكُتْبِيّ كريما، فلم يأخذ ثمن النسخة.
عندما كتبت يوم أمس عن تشويه كتاب عارف العارف، لم أكن أعلم، بان التشويه أيضا طال كتاب كنفاني، عندما تصفحته اليوم. كنفاني يقتبس مقتطف من رسالة لفرويد حول النبي موسى، فيحشر الناشر مصطلح عليه السلام متبوعا بالاسم، ويبدو الأمر غريبا، على من فكك قصة موسى التوراتية.
واكتشفت ان الناشر، أضاف المصطلح (عليه السلام) عند ذكر ملوك التوراة مثل داود وسليمان، في نص غسان، الذي تعامل معهم ليسوا كأنبياء، وإنما كشخوص بدون قداسة، كما يقتضيه موضوع بحثه.
عدت إلى النسخة الأصلية لدي والتي صدرت بإشراف مؤسسة غسان كنفاني، وجدت انها تخلو من إضافات الناشر الجديد، ولا أعرف إذا كان حصل على حقوق النشر من مؤسسة كنفاني.
ما فعله الناشر هو في الواقع تشويه لدراسة كنفاني، وأتساءل إذا كان لديه اعتراضات عليها لماذا ينشرها أصلا؟
هل نحن أمام هجمة من "المتدينين الجدد" لإعادة صياغة أدبنا؟ أم انها محاولات جهل وتخلف فردية؟
مهما كان الأمر لا يجوز السكوت أبدا على التحريف، والتشويه...!
اعتقد انه لا بد من مراجعة جميع مؤلفات كنفاني التي أصدرتها الدار، والتأكد إذا كان التشويه طالها أم لا؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق