أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الخميس، 3 نوفمبر، 2016

بين البكاء والنبش/ماجدة صبحي

ختمت رسائلك أيها الرسول برسالة عنونتها ب(رسالة لم تصل)، لكنك أوصلتها جميعا ووضعتها بين أيدينا بكل جمال وصدق ..!
أبكيتني في بعض رسائلك  ونبشت الذاكرة في جميعها وتعلمت الكثير
شكرا أسامة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق