أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2016

نهلت معرفة لم أكن أمتلكها/عزيز العصا


يتضح من هذه المجموعة القصصية أن العيسة يتحرى الدقة في بياناته وبيناته التي يريد للقارئ استقاءها من النص. كما أنه يمرر أفكاره وقناعاته وتحليلاته، عبر مجموعة من الإيماءات، بين السطور بما تحمله من سخرية ناقدة مشبعة بالمرارة والسخط على واقع لا يريحه؟
وعند الغوص في تلك المجموعة، قصة قصة، وجدتني وقد خرجت، على المستوى المعرفي، وأنا أفضل حالًا مما كنت عليه قبل أن ألِج إلى هذا الكتاب. كما أن تلك المعرفة جاءت بمستويين اثنين: فأما المستوى الأول، فهو أنني من الجيل الذي عاش معظم الأحداث والمواقف والمشاهد التي اتكأت عليها القصص. وأما المستوى الثاني، فهو أنني نهلت معرفة لم أكن أمتلكها من قبل.‏

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق