أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الأربعاء، 29 يونيو، 2011

تابوت روماني قد يكون له علاقة بالمسيح


الاثار المتعلقة بالمسيح في فلسطين وغيرها قليلة، لذا فان اي كشف اثري يحمل ملامح عن فترة المسيحية الاولى يكتسب اهمية كبيرة لدى علماء الاثار، فالشهرة تكون مضمونة.
سلطة الاثار الاسرائيلية اصدرت بيانا اليوم عن تابوت في حوزتها عثر عليه لصوص الاثار في وادي (ايله) حسب تسميتها اي وادي السنط، وادينا نحن، اهالي زكريا، وعجور، وبيت نتيف، وباقي قرى الهضاب المنخفضة، في موقعها العبقري واسطة العقد بين الجبل والساحل، بين القدس، وبحر الروم.
لو لم نُنكب، وبقينا مثل كل خلق الله، في بلادنا، لربما، كانت لنا دولة تهتم بالاثار، وعثرنا على هذا التابوت ودرسناه وقدمنا رؤيتنا له، ولكن كتب علينا ليس التشريد من ارضنا فقط وجرجرتنا في بلاد الناس، ولكن السيطرة على تراثنا المادي، وكتابة تاريخنا من وجهة نظر مشكوك فيها.
عموما هنا خبر كتبته عن الموضوع:
القدس- كشفت سلطة الاثار الاسرائيلية، اليوم عن تابوت يعود تاريخه الى الفترة الرومانية المبكرة في فلسطين، والتي تطلق عليها هذه السلطة فترة (الهيكل الثاني). وسط تأويلات عديدة، ولكنها مثيرة حول هذا التابوت، الذي اصبح في عهدة السلطة الاسرائيلية، منذ ثلاث سنوات، عندما تمكنت، كما جاء في بيان لها اصدرته اليوم، وحدة منع سرقة الآثار فيها من الحصول على هذا التابوت المزخرف، وعليه نقوش، من لصوص من جبل الخليل، نهبوا مقبرة رومانية، زعم بيان السلطة انها "مقبرة يهودية من عهد الهيكل الثاني".
وحسب البيان، فان اللصوص اعترفوا انهم حصلوا على التابوت من كهف في وادي السنط، المسمى اسرائيليا وتوراتيا (وادي ايله)، الواقع في سهل اجنادين المسمى اسرائيليا (سهل شافيلا يهودا).
والمهم في التابوت، وجود نقش عليه، باللغة الآرامية، وبأحرف زعمت سلطة الاثار الاسرائيلية انها عبرية، وللتحقق من صحة هذا الأثر، وأهمية النقش المحفور، حولت سلطة الآثار، التابوت إلى الدكتور بوعاز زيسو من قسم دروس ارض اسرائيل والاثار في جامعة بار ايلان، والبروفسور يوفال غورين من قسم الآثار والحضارات الشرقية القديمة في جامعة تل أبيب.
وتوصل الباحثان، الى ان النقش، المزين بأزهار منمنمة، نصه: "مريم ابنة الابن يشوا من قيافا، الكهنة [من] مزيها من بيت عمري".
واستنتجا، ان التابوت يحمل رفات امرأة من عائلة الكاهن الاكبر قيافا والمشار اليه في كتاب العهد الجديد باعتباره احد القضاة الذين حاكموا السيد المسيح .
وقال الدكتور بوعاز زيسو ان دراسة الجملة استغرقت فترة طويلة من الوقت وانه وزملاءه توصلوا الى الاستنتاج انها اصلية.
واشار الباحثان: "من صياغة النقش نعلم انه ينتمي الى عائلة مشهورة من الكهنة التي كانت نشطة في القرن الأول للميلاد. أحد أفراد العائلة،  بار قيافا، اشتهر خصوصا لتورطه في محاكمة وصلب المسيح" .
ونشر الباحثان دراسة طويلة عن النقش، محملة بالكثير من التأويلات، في مجلة استكشاف اسرائيل (المجلد 61)، التي صدرت هذا الاسبوع، وتصدر عن جمعية استكشاف اسرائيل.
وتبقى هذه الدراسات محكومة بفكر وايديولوجية معينة، في ظل غياب اية دراسات موضوعية، او من الطرف الفلسطيني، صاحب الحق الاصلي في التابوت وتراثه المادي والروحي على هذه الارض.

هناك تعليقان (2):

  1. For most up-to-date information you have to visit world-wide-web and on internet I
    found this web site as a finest web site for latest updates.
    Also visit my weblog :: transfer news for arsenal now

    ردحذف
  2. Hi there, I want to subscribe for this web site to take most recent updates,
    so where can i do it please assist.
    Also visit my webpage ; pizza games kids free

    ردحذف