أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

63 عاما والرسالة لم تصل..!







منذ عام وانا اطارد بحثا عن معلومات عن مقاوم شاب استشهد عام 1948، اسمه احمد البلبول، كان مرابطا في موقع متقدم قرب (بيت جمال) وكتب رسالة مطالبا بتعزيزات، ولكن الرسالة لم تصل، لانه استشهد والرسالة في جيبه، وبعد 62 عاما عاينت الرسالة وهي مضمخة بدمائه.
الرسالة لم تصل، وقادني بحثي عنه الى ملاحقة اية معلومة مهما كانت صغيرة والتنقيب في عشرات الكتب، ووصلت الى قرية صوريف، حيث قابلت شقيقته الحاجة رسمية، التي كان عمرها 10 سنوات عندما استشهد احمد البلبول.
اشعر بتاثر شديد وانا اضع اللمسات الاخيرة على التحقيق الذي كتبته عن مقاوم شاب لم يقدر لرسالته ان تصل ابدا، واشكر كرم الحاجة رسمية، والصديق خلدون البلبول، الذي قدم كل مساعدة ممكنة.


هناك تعليقان (2):

  1. That is a great tip especially to those fresh to the blogosphere.
    Brief but very precise info… Thanks for sharing this one.
    A must read post!
    Review my web-site football transfer news chelsea

    ردحذف
  2. Simply wish to say your article is as astonishing.
    The clearness in your post is just great and i can assume you're an expert on this subject. Fine with your permission let me to grab your RSS feed to keep updated with forthcoming post. Thanks a million and please continue the rewarding work.
    My web blog ; transfer news chelsea falcao

    ردحذف