أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

السبت، 20 مايو، 2017

الجنون السياسي والعسكري..!



«مجانين بيت لحم» رواية تكاد تكون مكرسة للحديث عن الجنون، لكنه جنون يتجاوز التصنيف العيادي، ويتخلل حيوات الناس في مواقف بعينها، فهو ليس مرضاً نفسياً فقط وإنما اجتماعي وسياسي. ويمهد السارد في المقدمة لحكاياته المستمدة من «دير المجانين» أو «مستشفى الدهيشة للأمراض العقلية» ووقائع التاريخ التي أحاطت بالمكان. إن الرواية عامرة بما يثير القارئ، ويمتعه، ويكشف له عن تلك الجماعة المهمشة في المجتمع، وفي الرواية يربط العيسة بين الجنون المرضي وذاك السياسي أو العسكري.
(مراجعة من موقع رفيّ/الشكر له على الاهتمام، والجهد، والذكاء، والمهنية، والأناقة)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق