أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الأحد، 25 يونيو، 2017

نضج الرواية الفلسطينية..!



بعد أيام ستوزع في الأراضي المحتلة، الأرض التي كانت وما زالت محتلة.
الكتابة فعل وجود في فلسطين الحقيقية منذ نقش سلوان الى نقش قط رمليِّ على جدار سجن بئر السبع.
خبر صحيفة العرب اللندنية:
القاهرة - صدرت في العاصمة المصرية القاهرة، رواية جديدة للكاتب الفلسطيني أسامة العيسة بعنوان “قط بئر السبع”، ضمن سلسلة روايات الهلال.
ويسعى أسامة العيسة في روايته الأخيرة إلى استكشاف صفحة من تاريخ المقاومة الفلسطينية، عندما كانت في عافيتها، تفرق في النظر إلى العدو والصديق، في سبعينات القرن الماضي، تسلل قط إلى سجن بئر السبع الإسرائيليّ، الذي تحتجز فيه سلطات الاحتلال أسرى المقاومة الفلسطينية، فيتحول إلى أسير ملاحق من قبل إدارة السجن الاحتلالية.
ينسج الأسرى علاقة خاصة مع القط الذي يساعدهم في مقاومتهم لأساليب وإجراءات إدارة السجن، ويضطلع بدور في إضراب عن الطعام يخوضونه، مطالبين بتحسين ظروف اعتقالهم.
تخطط إدارة السجن، التي ترى وجود القط في السجن خطرًا أمنيًا، للتخلص منه، ولكن كيف يمكن العمل مع قطٍ ليس فقط يتمتع بالذكاء، ولكن أيضًا اختار الوقوف إلى جانب أسرى الحرية؟.
وكتب سعد القرش رئيس تحرير مجلة الهلال السابق، في العدد الأخير من المجلة عن الرواية “عبر مسافة تفصل السياسي عن الآدمي، يقف الكاتب الفلسطيني أسامة العيسة، ليرسم لوحات نابضة بالحياة، خالية من الشعارات الصارخة، في انحياز للفن الذي يؤهل رواية (قط بئر السبع) لتكون عملا إنسانيا يتجاوز حكايته وآنيته، في دلالة على نضج الرواية الفلسطينية، وترسيخ لأدب عربي في أدب السجون”.
 http://www.alarab.co.uk/article/%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D8%A9/112587/%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF-%D8%A3%D8%B3%D8%A7%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%8A%D8%B3%D8%A9-%D9%81%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D8%A7-%D8%A8%D8%B7%D9%84%D9%87%D8%A7-%D9%82%D8%B7

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق