أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

السبت، 3 يونيو، 2017

شهران على سطوح القدس..!











في اليابان المتباهي على العالم، لا توجد ثقافة "السطوح" بعكس فلسطين والدول العربية، وفي القدس الجبلية، فان السطوح هو الملاذ في ليالي الصيف.
الأديب الياباني توكوتومي كينجيرو (لوقا) (1868-1926م)، زار فلسطين مرتين، الأولى في عام 1906م، والثانية رفقة زوجته عام 1919م.
حصيلة رحلتيه صدرت بترجمة عربية في جزئين في القاهرة عام 2014م، بترجمة وتقديم: سمير عبد الحميد إبراهيم وسارة تاكاهاشي.
في رحلته الثانية أمضى لوقا وزوجته شهرين في فندق "جراند نيو هوتيل" في باب الخليل في القدس، الذي هو الآن فندق امبريال، ومن نزلائه أول امرأة تحصد جائزة نوبل الأديبة سلمى لاغروف.
ويصف لنا بدهشة اكتشافه لسطح الفندق، حيث لا يوجد في اليابان مثل هذا الفضاء الذي يوفره السطح في فلسطين، ولطالما جلس وزوجته على السطح يتحدثان ويراقبان ويلاحظان، ويصف لنا كيف ناما مرة على السطج، وكأنهما اقترفا فعلاً بطوليًا.
خلال الشهرين غادرا القدس إلى دمشق، وعادا إليها في الأوّل من حزيران بعد غياب شهر، ويصف كيف صعدا في السادس عشر من حزيران 1919م إلى سطح الفندق بعد غياب ليودعا القدس:
"أخذنا نتطلع إلى السماء وقت الغروب، وندقق النظر هناك عند الجبال بالقرب من البحر الميت، ونتطلع إلى جبل الزيتون وجبل سكوبس ومسجد عمر وكنيسة القيامة، فهذه كلها تشكل القدس الجميلة".
في الساعة السابعة مساء يوم 16 حزيران غادر لوقا الفندق، منهيا رحلته إلى المدينة المقدسة وفلسطين.
لاحظت في الكتب التي يترجمها فلسطينيون وعرب لرحالة زاروا بلادنا، جملة من الأخطاء في أسماء الأماكن، بشكل مقلق جدا.
في الجزء الأوّل من هذه المذكرات، جملة أخطاء من بينها:
*ص ٦٩: شيرو، والمقصود قرية سلوان، جنوب المسجد الأقصى.
في الجزء الثاني تزداد الأخطاء:
* ص 82: بوابة (ياتسفيا) والصحيح استيفانو، وهي المعروفة شعبيًا باسم باب الأسباط.
* ص 82 قبر أبو ساروم، والصحيح ابشالوم.
*ص 83: قبر رازارو، والصحيح اليعازر، وهذا الخطأ يتكرر أكثر من مرة.
*ص 165: جبل كارميل، والصحيح جبل الكرمل، يتكرر الخطأ أكثر من مرة.
*ص 165: جبل هيرمون، والمقصود الحرمون (جبل الشيخ)، يتكرر الخطأ أكثر من مرة.
*ص 176: ياتسوفيا، والصحيح يافا.
*ص236: سفيد، والمقصود صفد.
*ص 290: سيماخ، والمقصود سمخ.
*ص 300: افورية، والصحيح العفولة.
*ص 316: إروبيريه، والصحيح البيرة.
تفاصيل:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق