أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الاثنين، 17 يوليو، 2017

تلة الاسكتلنديين في القدس..!









على تلة قريبة من محطة قدس شريف العثمانية، تقع كنيسة القديس أندرو، المعروفة شعبيًا بالكنيسة الاسكتلندية. وصل الاسكتلنديون مبكرًا إلى هذا المكان المشرف على مدينة القدس المسورة، وربما يمكنهم الفخر وإطلاق اسمهم على التلة، التي زاحمهم عليها لاحقا آخرين مثل مؤسسي مركز تراث رئيس وزراء الاحتلال خلال العدوان على لبنان عام 1982م، مناحيم بيغن.
تبدو الكنيسة وملحقاتها كدار الضيافة، ومتجر الحرف التقليدية، كجزيرة محاطة بالورود والشجيرات، وكأنها لا علاقة لها بما يجري في مدينة القدس التي لا تجد وقتا تنام فيه بسلام وبهدوء.
بنيت كنيسة القديس أندرو، كنصب تذكاري للجنود الاسكتلنديين الذين شاركوا في محاربة الجيش التركي خلال الحرب العالمية الأولى، ما أدى إلى إنهاء الحكم العثماني على فلسطين بعد أربعمائة عام بالتمام والكمال، خضعت فيها فلسطين لبني عثمان، ليتسلمها البريطانيون، ما أدى إلى زيادة كبيرة في عدد الاسكتلنديين الذين يعيشون ويعملون في القدس .
وضع حجر الأساس للكنيسة اللورد اللنبي محتل القدس، وذلك يوم 7 أيار 1927، وبعد ثلاث سنوات افتتحت الكنيسة، لتشهد على تطورات المدينة المقدسة.
استخدمت الكنيسة من قبل الاسكتلنديين الذين خدموا في إدارة الانتداب البريطاني، والجنود الذين تمركزوا في فلسطين خلال الحرب العالمية الثانية، ويبدو أن ارتباط الكنيسة "الحربي" هذا سيلازمها خلال وبعد حرب 1948، فتصبح على خط المواجهة بين العصابات الصهيونية، والفصائل الفلسطينية والعربية غير النظامية، وبعد نكبة الشعب الفلسطيني وتقسيم القدس، ستصبح على خط التماس بين الجيش الأردني في الشرق، والجيش الإسرائيلي في الغرب.
وسيتبنى القائمون على الكنيسة حكايات بطولية، عن كهنتها وروادها الذين استمروا في قرع أجراسها والصلاة فيها رغم المعارك القريبة منها، ولن يبذلوا جهدًا لإزالة أثار القنابل والرصاص عن جدرانها، تاركين ذلك ذكرى، في مدينة الذكريات والتواريخ والحكايات.
بعد انتهاء الانتداب، وإقامة دولة الاحتلال، انخفض عدد الاسكتلنديين العاملين في القدس بشكل كبير، ولكن الكنيسة استمرت رغم موقعها الجديد على الخط الحرام بين القدسين، وانقطاعها عن المجتمع الكنسي في القدس الشرقية.
وتظهر صور للقدس قبل احتلال ما تبقى منها عام 1967، الكنيسة الاسكتلندية تقع بين تلال من المتاريس الحجرية.
عادت الأمور تتحول ايجابيًا بالنسبة للكنيسة الاسكتلندية، مع زيادة عدد الحجاج المسيحيين للقدس، فتستقبلهم في دار ضيافتها، وانخرطت الكنيسة أكثر في واقع الأراضي الفلسطينية المضطرب، ونسجت خيوطا عديدة مع المجتمع المحلي.
نشاط الكنيسة الاسكتلندية (المشيخية) في فلسطين، يسبق كثيرا تأسيس كنيسة القديس اندرو على تلة في القدس، ففي عام 1840، وصلت بعثة منها إلى الجليل، ونشطت في مجالي التعليم والصحة، وبالإضافة إلى كنيسة ونزل القدس، تملك الكنيسة الاسكتلندية نزلا في طبرية، ومستشفى ومدرسة تمريض في الناصرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق