أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الجمعة، 22 سبتمبر 2017

هذا اسمي وتلك داري..!




"علم وبيان عن أساس دار أبو خالد من قرية زكريا قضاء الخليل عليه السلام.
أنا محمد الحاج عبد الفتاح علي خالد حسن أحمد عدوي من حمولة عدوي من عائلة أبو خالد، تقع دارنا ‏شرقي مسجد نبيّ الله زكريا عليه السلام، على بعد خمسين متر من المسجد تجد شارع على يدك الشمال وأنت مشرق من المسجد فدارنا في داخل هذا الشارع تتألف من ثلاث غرف منها واحدة في شمال الشارع واثنتين في جنوب الشارع، منها واحدة خشب والثانية عقد جملون، ثم من بعد الشارع على بعد عشرة أمتار منه إلى الشرق الجنوبي توجد دارنا الكبيرة مؤلفة من خمس غرف لها طابق علوي وطابق سفلي وفيها ثلاث غرف خشب، مساحتها من الشمال إلى الجنوب 37 مترا، وعرضها من الشرق إلى الغرب 20 مترا، يوجد بها في الجنوب بئر ماء قرب الشارع العام الذي ينزل على بئر البلد السفلاني. يحدها من الشرق..".
طبق الأصل عن مذكرات المرحوم خريج مدرسة زكريا الأميرية قبل النكبة، كتبها بقلم الرصاص بعد نكبته وتشرده عن قريته، التي دفن بعيدا عنها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق