أهلين

"من عرف الله سار، ومن سار طار، ومن طار حار". عجيل المقدسي.

الثلاثاء، 14 فبراير، 2012

كريمة عبّود، عندما لا تكتمل الصورة..!





يستعيد فلم (صورة غير مكتملة) للمخرجة محاسن ناصر الدين، محطات من حياة رائدة التصوير الفوتوغرافي النسوي في فلسطين ( كريمة عبّود).
وتنتقل كاميرا ناصر الدين بين عدة مدن فلسطينية كبيت لحم، التي ولدت فيها كريمة، وحيفا حيث أقامت، والناصرة التي مازال يعيش فيها أقرباؤها.
ورأت الباحثة جنان عبده، ان عمل كريمة عبّود في مجال التصوير، يشير إلى وجود بيئة حاضنة وداعمة، مكنتها كامرأة من هذا العمل.
أما الدكتور القس متري الراهب، الذي ساهم مع آخرين، في إصدار كتاب عن عبّود، فتحدث، من خلال سجلات الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في بيت لحم عن حياة عبّود، مشيرا إلى ان والدها القس سعيد عبّود، تنقل من غزة في الجنوب إلى شفاعمرو في الشمال، حتى استقر في بيت لحم نحو عام 1890م، وتعرف في المدرسة الإنجيلية للبنات التي عمل فيها معلمًا، على شريكة حياته بربارة بدر، وأنجب منها ستة أبناء.
ومن السجالات يتبين، ان كريمة عبّود تزوجت وعمرها 36 سنة، في 31 اب 1930، وتوفيت يوم 27 نيسان 1940، عن عمر 46 سنة، ودفنت في بيت لحم.
وقال متري عن رحلة البحث عن تفاصيل في حياة عبّود: "كنت أولا أبحث عن ابنها سمير الذي ولد عام 1931، وهاجر على البرازيل، وعلمنا انه تزوج في البرازيل وتوفي هناك دون ان يترك خلفا".
بورتريه الطبقة الوسطى
ورأى الراهب، بأن كريمة عبّود، تميزت بالصور الشخصية (البورتريه)، خاصة للنساء الفلسطينيات من الطبقة الوسطى والمتعلمة، قائلا: "تسلط صور كريمة الضوء على الحياة في فلسطين في فترة الانتداب، قبل النكبة، لقد نُكبنا بكل معنى الكلمة، نحن خسرنا الأرض، وخسرنا الرواية، وخسرنا كل العملية التراكمية، صور كريمة تفتح لنا نافذة وتسلط الضوء على حقبة كثير مهمة تظهر أين كنا كشعب فلسطيني".
وأضاف: "الجزء الثاني من الصور، هي لمناسبات دينية، واجتماعية، ووجدنا مجموعة من صور (البوست كارد) لأماكن تاريخية واثرية، وهي مجموعة لم نكن نعلم عنها الكثير، لان الكثير منها بحوزة تاجر إسرائيلي يرفض أن يتعاون بأي شكل من الأشكال، وأعطتنا فكرة عن كريمة كمصورة أيضا للاماكن الطبيعية والدينية والتاريخية في فلسطين والشرق الاوسط".
وقالت المخرجة محاسن ناصر الدين: "حاولنا الاتصال مع التاجر الإسرائيلي، ولكن لم يكن هناك تعاون من طرفه، من دون معرفة السبب".
صورة غير مكتملة
ويبدو الفلم ناقصا، مقارنة بالكتاب التوثيقي عن حياة عبّود التي أصدرتها دار (ديار) للنشر، التي أنتجت الفلم. وتدرك مخرجة الفلم ذلك، ويتضح هذا من خلال اسم الفلم (صورة غير مكتملة)، وكما قالت خلال حوارها مع الجمهور بعد نهاية العرض الأول له في دار الكلمة بمدينة بيت لحم.
وأضافت: "الفلم يصحح بعض المعلومات التي نشرت عن كريمة، حول ولادتها وأين عاشت؟، وأين عملت؟، لكنني أشعر بان هذا الفلم يجب أن يكتمل، والمجال مفتوح للجميع في زيادة للمعلومات التي جمعناها".
ورأت ان: "القصة الفلسطينية لا تتعلق فقط بالنكبة، نحن نعود إلى ما قبل النكبة، حتى نظهر بانه كان لنا وجود، ويظهر أهمية الصورة في دعم السرد، والرواية المكتوبة، والتحدي المستقبلي عندما نحاول البحث عن شخصيات أخرى هو عدم وجود الارشيف الذي قد يكون موجودا في الخارج، أحلم في ان أنجز في يوم من الأيام سرد بصري لفلسطين ما قبل عام 1948".
"وطنية" كريمة
ويبدو أن شح المعلومات عن عبّود، هو ما جعل المتحدثة جنان عبده تفتح النقاش حول معنى كلمة (وطنية) التي عرّفت كريمة نفسها بها، في اعلان نشر في صحيفة (الكرمل) تصف نفسها فيه: "المصورة الوحيدة في فلسطين"، مشيرة إلى انها: "تخصصت لخدمة السيدات والعائلات بأسعار متهاودة"، وبأنها مستعدة لخدمة: "السيدات اللواتي يفضلن التصوير في منازلهن".
وللوهلة الأولى يبدو ان المقصود هو ان "مصورة وطنية" تعني ان كريمة تُعرّف نفسها بانها مصورة محلية، أي "بنت البلد" ولكن عبده تأخذ الأمور، بشكل قد يكون متعسفا نحو افاق أخرى، مشيرة إلى أن المسألة تتعلق باتجاهات عبّود الوطنية، وبانها تعلن، من خلال إعلانها الدعائي موقفا وطنيا، في تلك السنوات الفوارة بالنضال، والجمعيات الإسلامية-المسيحية، التي بدأت تنشأ ولها أهداف وطنية.
ويبدو ان الدكتور الراهب يتبنى هذا الطرح: "أعتقد ان كريمة كانت مقربة من الصحافي نجيب نصار صاحب جريدة الكرمل، وزوجته، حيث برزت آنذاك حركة وطنية، تنبهت لمخاطر الحركة الصهيونية في فترة مبكرة جدا".
وأضاف: "القس سعيد عبّود كان من الأشخاص الذين تنبهوا مبكرا لخطر الحركة الصهيونية، وفي عام 1936، زمن الانتفاضة الفلسطينية الكبرى، بدأ ينظم لقاءات ثقافية عن مواضيع مثل: الصهيونية والعهد القديم، أو: المسيح والوطن، ويبدو انه كان أحد الأشخاص المنخرطين جدا في الحركة الوطنية الفلسطينية في منطقة بيت لحم، وكقسيس كان من ضمن عشر أشخاص عملوا في الثلاثينات على تعريب الكنيسة اللوثرية، ووضع أول دستور لكنيسة إنجيلية عربية في فلسطين والشرق الاوسط".
وقالت ناصر الدين عن ذلك: "كريمة هي التي وضعت الإعلان في جريدة (الكرمل)، ومعنى ذلك انها كانت موافقة عليه، ونتساءل نحن في الفيلم لماذا وصفت نفسها بـ (وطنية)؟، الموضوع الذي فتحته جنان عبده، بانه كان هناك حركة نسوية قوية، وكان فيه جمعيات مسيحية إسلامية كثيرة، تعمل لنفس الهدف وهو تحرير الشعب الفلسطيني، من هنا ربما سمت نفسها وطنية، من ناحية أخرى إذا فكرنا بالجريدة، التي نشرت فيها الإعلان وهي (الكرمل)، وصاحبها نجيب نصّار الذي عُرف بمواقفه الوطنية، ربما ندرك معنى (وطنية) التي اختارت كريمة ان توصف بها، عموما هذا الفيلم لا يعطي أجوبة، ولكنه يطرح الأسئلة، حتى نفهم أكثر حياة هذه المرأة، وكذلك الأجواء التي عاشت في ظلها، السياسية والاجتماعية والثقافية".
وأضافت: "كان لدى كريمة القدرة على الانتقال من مكان إلى اخر، وتركت مجموعة من الصور ليس فقط للأماكن الطبيعية والتاريخية، ولكن أيضا للمجتمع الفلسطيني في ذلك الوقت، وتناقش فريق الفلم حول استخدام الصور، لأننا لم نكن متأكدين إذا كانت جميعها لكريمة عبّود، وأظن باننا نحتاج إلى باحث مدقق في تاريخ التصوير الفوتوغرافي في فلسطين لكي نخرج بنتائج في هذا الشأن".
جذور أخرى
وفتح انتاج هذا الفلم، شهية الكثيرين ليقدموا اقتراحات لإنتاج افلام عن شخصيات أخرى، وقال القس الراهب بانه خلال الاعداد للفلم تم البحث في حيفا عن (دار ضومط) الذي وضعتها عبّود عنوانا لها في الإعلان.
وأضاف: "بعد البحث عثرنا على البيت، ووجدناه مغلقا ومهملا، وصعد أحد الشباب إلى الطابق الثاني، وعثر فيه على كتاب قديم يتحدث عن (عزيز ضومط) الذي تبين انه من رواد الكتابة المسرحية في فلسطين".
وتابع: "الكتاب الذي تعرض للتلف، يخبرنا بان مسرحيات عزيز ضومط، عُرضت في أكبر دور الاوبرا، في العشرينات والثلاثينات من القرن العشرين في برلين، وباريس، والقاهرة، وغيرها، وانا أسأل مَن مِنا يعرف شيئا عن هذا الرجل؟ لقد فتح لنا البحث عن كريمة عبّود، الطريق لتعقب جذور فلسطينية أخرى".
وكان اسم (عزيز ضومط) تم تداوله في الاعلام العربي، قبل سنوات، بعد الكشف عن الملفات السرية للمرشحين لجائزة نوبل للآداب، حيث رشح للجائزة عام 1936، مع عالم النفس النمساوي الشهير زيغموند شلومو فرويد والأديب الفرنسي بول فاليري، إلا ان الجائزة ذهبت للاميركي يوجين أونيل.

هناك تعليقان (2):

  1. My partner and I stumbled over here by a different web
    address and thought I should check things out. I like what I see so now i'm following you. Look forward to going over your web page for a second time.
    Also visit my web-site ... latest arsenal transfer news

    ردحذف
  2. I am regular reader, how are you everybody?
    This article posted at this web site is actually pleasant.
    Feel free to surf my web-site transfer rumours liverpool fc 2011

    ردحذف